مــــــنــــتـديــات ابــن الــــــجــــــــــــبـزيـــــــــــه

منتديات ابن الجبزيه
يـــرحــب بـــــــــــكـم
سجل معنا واستماع بوقتك

إخباري اجتماعي ثقافي شبابي


    في رثاء صدام حسين

    شاطر
    avatar
    م عبدالقادراحمدالجبزي
    المشرف
    المشرف

    عدد المساهمات : 43
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/07/2010

    في رثاء صدام حسين

    مُساهمة  م عبدالقادراحمدالجبزي في الجمعة أغسطس 06, 2010 4:14 am




    وَوَقـَفـْتَ كالجَـبَـل ِالأشـَمِّ مُعَانِـدَا




    قـدْ كـنـتَ صقـراً والقضاة ُطرائـِدَا



    قدْ كنتَ حَـشْــدَاً رغـمَ أنـَّـكَ واحــدٌ




    وهُمُ الحُشودُ ، غدوا أمامَكَ واحِدَا



    كـنـتَ العـراقَ مُـضـمَّـخـاً بدمائِهِ



    ومُـكابـراً أوجاعَــهُ ومُـكابدَا



    إنـِّي رأيـتـُكَ إذ رأيــتُ مُـطــاعِــناً



    مُـتـحـدِّيـاً مُـسـتـبـسِـلاً ومُـجـالـِـدَا



    إنَّ الأسـودَ ، طـلـيـقــة ًوحـبـيـسة ً



    في هـيـبـة ٌتـَدَعُ القلوب جَوامـِدَا



    لمْ تُـنـْقـِص ِالأسَـدَ القيودُ ، ولمْ تُزدْ



    حُــرِّيـِّـة ٌ، فــأراً ذليـلاً شـَــاردَا



    * * *



    وَوَقـفـتَ كالجبل ِالأشمِّ وليسَ من



    طبع ِالجـبـال ِبـأنْ تكـونَ خوامِـدَا



    قفصُ الحديدِ وأنتَ في قـُضْـبَانِـهِ



    مُـتـأمِّـلٌ ، لـَعَـنَ الزمَـانَ الجَـاحِـدَا



    قدْ كانَ جُرحُكَ في ظهور الواقفيـ



    نَ ، النـَّاظـرينَ إليـكَ سَوْطاً جَالـِدَا



    هُمْ يَحْسِدُونكَ كيفَ مثلُكَ صامِدٌ!!



    وَمَتى أبـَا الشـُهداءِ لمْ تَكُ صَامِدَا



    مِن بَعْدِ كَفـِّيـكَ السُـيـوفُ ذليــلة ٌ



    ليـسَـتْ تُـطـَاوعُ سَاحِـبـَاً أو غامِدَا



    والخيلُ تبكي فارسا ًما صادفـتْ



    كـمـثـيـلـهِ مُـتـَجـحِّـفـِلاً ومُجاهـِـدَا



    يَطأ ُالمصاعِبَ فهي غـُبْرة ُنعلهِ



    ويـَعَـافـهُـنَ على التُـرَابِ رَوَاكــِدَا



    إنَّ السَّـلاسِـلَ إنْ رَآهـَا خـَانـِــعٌ



    قـَيـْدَا ً، رَآهَـا الثائــرُونَ قـَلائِـدَا



    * * *



    وَوَقـفـتَ كالجَبَل ِالأشَمِّ ويَا لهَــا



    مِن وَقـفـةٍ تـَرَكَـتْ عِدَاكَ حَوَاسِدَا



    لسْـنـَا نـُفـَاجَـأ ُمن دَويـِّـكَ مَاردِاً



    فـلـقـدْ عَـهـِدْنـَاكَ الدَويَّ المـَــاردَا



    كانَ القضاة ُبهَا الفريسة َأثخنِتْ



    فزَعَاً ، وكنتَ بها المُغيرَ الصَّائِدَا



    هُمْ دَاخِلَ الأقفاص ِتلكَ وإنْ يَكُو



    نوا الخارجينَ الأبعـديـنَ رَوَاصِدَا



    قدْ كانَ واحِـدُهُـمْ يَـلوذ ُبنفســهِ



    أنــَّى التـفـتَّ إليـهِ صَـقـرَاً حَــاردَا



    فمِنَ البطولةِ أنْ تكونَ مُــقـيَّـدَاً



    قـيــدٌ كـهـذا القـيــدِ يـَبْـقى خـَالـِـدَا



    * * *



    وَوَقفتَ كالجَبل ِالأشمِّ فمَا رَآى



    الرَّائـي حَـبـيـسَـاً مُـسْـتَـفـَزّاً وَاقِـدَا



    فإذا جلسـتَ جلست أفقـَاً بارقاً



    وإذا وقـفتَ وقـفتَ عَصْــفاً رَاعِـدَا



    ما ضِـقتَ بالأحْمَال ِوهي ثقيلة ٌ



    قـدْ كـنـتَ بالجَـسَـدِ المُـكـَابر ِزاهِدَا



    كانتْ عَوادي الدَّهر حولكَ حُشَّداً



    قـارَعْـتـَهُـنَ نـَوازلا ًوصَـوَاعِــدَا



    كـنـتَ الصَّـبورَ المُستجيرَ بربِّهِ



    والمُـسـتـعـيـنَ بـهِ حَسيـراً سَاهِـدَا



    أيـقـنـتَ أنَّ الدَّربَ وهيَ طويلة ٌ



    زَرَعَـتْ ثـَرَاهَا المُـسْـتـَفـزَّ مَكَائِدَا



    إنَّ الشَّـدائِـدَ إنْ سَهـلنَ فسمِّها



    مَـا شِـئـتَ إلاَّ أنْ يـَكُـنَ شـَدَائـِـدَا



    * * *



    بكتِ القيودُ على يَديكَ خَجُولة ً



    إذ كـيفَ قـيَّدتِ الشُجَاعَ المَاجدَا



    وَيَدُ الجَبَان طليقة ٌويحَ الرَّذائل



    كيفَ صِرنَ على الزمَان مَحَامِدَا



    ألجُرحُ سَيفاً صَارَ فيكَ ومُرتقىً



    والغيظ ُكـفـَّاً صـَارَ فيكَ وسَاعِـدَا



    حـَاكَـمْـتـَهُمْ أنـْتَ الذي بـدويــِّـهِ



    أتعبـتَ مَنْ يـرجو لحَاقـَكَ جَاهِـدَا



    كـنـتَ العـراقَ بطولة ًلا تنحـني



    أبـداً وإنْ كـنـتَ الجَريـحَ الفاقـِدَا



    يا مَنْ فقدتَ بَنيكَ لسْتَ بآسـِفٍ



    فالأرضُ أغلى من بنيكَ مَقاصِدَا



    مهمَا تـكُـنْ جَـلِـدَاً فـأنـَّكَ وَالـِـدٌ



    والدمعُ يَعْرفُ كيفَ يُغري الوَالِدَا



    إنِّي لأعْجَبُ مـن ربـَاطـةِ فاقِــدٍ



    أكـتـافــُهُ هـذي وتـِلـكَ تَـسَـانـَــدَا



    لـَجـَمَ الدمـوعَ بـعـيـِّنـهِ لـكـنـَّـهُ



    أبْقى على دَمْـع ِالأضـَالع ِعَـامِـدَا



    للهِ دَرُّكَ مـن أبٍ مُـتَـصـَــبِّرٍ



    أبـكـتْ أبُـوَّتـُـهُ الحَـديـدَ الجـَامِدَا



    ولِـمَ التَـعَـجّـبُ مـَـا لديكَ أعِزَّة ٌ



    بـَعـدَ العــراق أقَاربـَـاً وأبـَـاعِـدَا



    * * *



    ووقـَفـتَ كالجَبَـل ِالأشمِّ مُكَابرَاً



    كـنـتَ الفـراتَ جَـدَاولاً وَرَوافـِــدَا



    كُـنـْتَ العِرَاقَ المُسْتَـفزَّ بمَا لهُ



    مِن غيظِ جُــرْح ٍلا يـَطيقُ كَـمَائِدَا



    هـَـا أنـتَ مُتـَّهَـمٌ لأنـَّـكَ لمْ تكنْ



    يـَوْمَـا ًمِنَ الأيــَّـام ِرَقـْـمـَا ًزائـِــدَا



    هـَـا أنـتَ مُتـَّهَـمٌ لأنـَّـكَ وَاثـِـبٌ



    سَتـُخيفُ سَطوتُهُ الزمَانَ الفاسِدَا



    قدْ حَاكَمُوكَ وَهُمْ عُرَاة ٌفاخْلعَنْ



    دمَـكَ اللّـَظى ثوبا ًعليهمْ شاهِـدَا



    وَاحـْمـِلْ فـوانيسَ البطولةِ إنَّهُ



    زمَنٌ بُطونُ دُجَاهُ صِرنَ ولائِدَا



    أأسِفتَ (وَالشَّعْبُ العَظيمُ) مُهَادِنٌ



    والشَّـوكُ أدْمَى فيهِ جَفـْنا ًرَاقِدَا



    القــَادِمُونَ لـهُ سَيَحْمَدُ حُكْمَهُمْ



    فيْ كـُلِّ حَال ٍسَوفَ يبقى حَامِـدَا



    صـَبْرَا ًعـَليهِ ولا تُعَجِّلْ خطوَهُ



    فالدَّرْبُ مَا زالتْ تـَجُـودُ مَكَـائِدَا



    أليـَوْمَ قـدْ سـَـمَّى نِظامَكَ بَائِدَاً



    وغـَـدَا ًيُـسَـمِّيهمْ نِـظـَـامَـا ًبَائـِـدَا



    * * *



    صَدَّامُ تدري بيْ وَتَـعْـلمُ أنني



    للعَهْـدِ مَا كُنتُ الخَؤونَ الجَاحِدَا



    مَرَّتْ ثلاثٌ دَاجياتٌ والفـتــى



    مَا زالَ في مِحْرَابِ حُبِّكَ سَاجدَا



    مُرٌ صُرَاخ ُدَمِي وَمُرٌ صَمْتـُهُ



    مُسْتـَنـْفرَا ًأِردُ الدِّمـَا حواشـدا



    خَجِلا ًوطبْعي أنْ ترانيَ رَاكِضاً



    مَا كانَ من طبعي ترَانيَ قاعِـدَا



    فكَفى بحَرْفِي عتمة ًسُحْقا ًلهُ



    إنْ لمْ يكنْ من ليل ِقبْريَ نافِـدَا



    إذ كيفَ يُلهيني الظما وأنا ابنُهُ



    مذ ْكُنتُ من بئر ِالمَنـَايـا وَاردَا



    حَاشَا لمثلي أنْ يُطيلَ وقوفه



    في غيـر مَوضعِهِ مُكبِّاً رَاكِــدَا



    إنْ كانَ لي مَجْدٌ فصوتي والصَّدى



    يُدمي هبوبُهُما الذليلَ الحَاسِدَا منقولة
    [b]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يونيو 24, 2018 3:08 pm