مــــــنــــتـديــات ابــن الــــــجــــــــــــبـزيـــــــــــه

منتديات ابن الجبزيه
يـــرحــب بـــــــــــكـم
سجل معنا واستماع بوقتك

إخباري اجتماعي ثقافي شبابي


    فلكي كويتي يتوقع ارتفاعاً قياسياً للحرارة بالخليج خلال يوليو وأغسطس

    شاطر

    فهيم المعقري
    المشرف
    المشرف

    عدد المساهمات : 120
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 09/06/2010

    فلكي كويتي يتوقع ارتفاعاً قياسياً للحرارة بالخليج خلال يوليو وأغسطس

    مُساهمة  فهيم المعقري في السبت يوليو 03, 2010 2:24 am

    فلكي كويتي يتوقع ارتفاعاً قياسياً للحرارة بالخليج خلال يوليو وأغسطس

    2يوليو 2010م
    فهيم المعقري

    اكد عالم الفلك الكويتي الدكتورصالح العجيري أن منطقة الخليج العربي ستشهد ارتفاعاً ملحوظاً في درجات الحرارة، نهاية شهر يوليو "تموز" الجاري واغسطس "آب" المقبل، قد تصل فوق 50 درجة، وبعد ذلك تبدأ في الانخفاض التدريجي .
    مشيرا ان درجات الحرارة الساخنة ستتفاوت من دولة الى اخرى بحسب القرب من جبال زاغروس، ورتب الدكتور الفلكي دول الخليج التي سوف تتاثر بهذه الموجة اولاً الكويت ، المملكة العربية السعودية ، البحرين ، قطر ، الامارات العربية ، واخيراً سلطنة عمان.
    أسباب الإرتفاع

    قال العجيرى: ان اسباب الارتفاع اصطدام المنخفض الآسيوي بالهضبة الايرانية فارتفعت درجة الحرارة من 25فوق الهضبة لتسقط على شمال الخليج 50درجة تقريباً.
    وأوضح أنه في بداية كل صيف يولد منخفضان، أحدهما يسمى المنخفض الهندي الموسمي، والآخر الآسيوي الموسمي، يسيران في ذراعين، الأولى تمر من شمال الهند إلى بحر العرب وخليج عمان ويصل إلى اليمن، وقد تصاحبها أمطار، والذراع الثانية (المنخفض الآسيوي الموسمي) وهو الأكثر وضوحاً والأقوى تأثيراً، ويمر على شمال الهند ويوازي بحر قزوين ويمر على صحراء ملحية بشمال إيران، مصطدماً بالهضبة الإيرانية.
    وتابع: "من المعروف علمياً أن الهواء إذا علا برد والعكس، ودرجة الحرارة بجبال زاغروس التي تفصل منطقة الخليج عن إيران تكون ملامسة لـ35 درجة في هذا التوقيت، فترتفع إلى أعالى الجبال لتصبح 25 درجة، ولكي ينفذ الهواء إلى منطقة الخليج من أعالي جبال زاغروس لابد أن يحدث له ارتفاع في درجة حرارته بصورة مضاعفة، لتصل إلى 50 درجة.

    طُرق قياس الحرارة

    وأضاف أن التراجع الطفيف الحادث للمنخفض الهندي الموسمي في بداية الصيف بالأيام الماضية، أدى إلى دخول المنخفض الآسيوي الموسمي، فمر على الربع الخالي، فتأثرت به منطقة شمال الخليج، خاصة الكويت، التي أصابتها من جرائه رياح حارة ودرجة حرارة وصلت إلى أعلى معدل لها منذ سنوات عديدة، إذ بلغت 54 درجة، وصارت الحرارة تكسو كل شبه الجزيرة العربية، حتى إنها وصلت إلى حدود سوريا والأردن.
    وفيما تزداد درجة الحرارة بالمملكة العربية السعودية إلى 80 درجة مئوية، قال العجيري: "هذه الدرجة تستحيل على أرض الواقع، بيد أنه عزا ذلك إلى لجوء الحكومة السعودية لإجراء قياس درجة الحرارة في الشمس. بينما في جميع أرجاء العالم تقاس بالظل.
    مشيراً إلى انه أمر يخص حكومة المملكة، التي تفعل ذلك بدافع تحذير الناس من التعرض للإجهاد الشمسي، حيث إن للمملكة حدوداً مترامية، والبعض يؤدون صلواتهم في خارج الحرم سواء في مكة أو بالمدينة تحت وطأة الشمس، فتخشى الحكومة على الناس من تعرضهم لأضرار بالغة نتيجة لهيبها، فيقيسون الحرارة بالشمس ويذيعون ذلك على الجميع.

    الرطوبة تزيد المخاطر

    وأماط العجيري اللثام عن أسباب موت بعض الناس في ظل درجة حرارة 35 و40 ببعض الأقطار وعدم موت البعض في أقطار خليجية تصل درجة حرارتها إلى 50 درجة، فقال: "البلدان التي يموت فيها من يتعرض لحرارة درجتها 35 تعاني من درجات رطوبة عالية، وهي بدورها تبقي الحرارة في الجسم، فيشعر الإنسان معها بالسأم والملل والضيق ما يؤدي أحياناً إلى الاختناق، الذي يكون سبباً مباشراً في الموت، أما البلدان التي تصاحبها درجة حرارة عالية مثل الكويت فعندما تصل الحرارة إلى 50 درجة يصاحب ذلك موسم جفاف، الذي من شأنه أن يبخر العرق أي يستقطب الحرارة من الجسم، فلا يؤدي إلى أي اختناقات أو أضرار تصل بصاحبها إلى الموت بسبب تلك الحرارة العالية، ومن حسن حظوظ بلدان الخليج أن موسم الرطوبة لا يأتي إلا في الخريف حيث تكون الحرارة قرابة 30 درجة فيحدث ضيق وملل، لكنه لا يؤدي إلى الموت.
    وفي ما يتعلق برؤيته لحركة الزلازل والبراكين بمنطقة الخليج، أوضح أن جزيرة العرب بمنأى عن ذلك الأمر، مستثنياً منطقة الحجاز على ساحل البحر الأحمر، خصوصاً في مكان بجوار المدينة المنورة يسمى "الحارة"، حيث تتسم صخورها باللون الداكن وطقسها شديد الحرارة، وهي أكثر المناطق عرضة للبراكين والزلازل.
    وأرجع العجيري ابتعاد منطقة الخليج عموماً عن حدوث البراكين والزلازل إلى شق عتيق حدث في الزمن السحيق في الأرض، أدى إلى شطر جبال لبنان إلى شطرين هما سلسلة جبال لبنان الغربية والشرقية، ثم امتد إلى شرق البحر الميت، وشق طويل دخل فيه ماء المحيط الهندي وسميناه البحر الأحمر وامتد إلى هضبة بحيرات شرق إفريقيا، هذا الشق العظيم فصل المنطقة العربية عن نظيرتها الغربية، فجنبها الزلازل والبراكين.
    حقيقة مثلث برمودا
    وحول حقيقة مثلث برمودا قال: "شكك الكثيرون في وجوده، لكن شرق الولايات المتحدة شاهدة على وجوده، مشيراً إلى انه ابتلع الكثير من السفن والبشر والطائرات، حتى صار أحد أهم الألغاز التي حيرت الباحثين، إلى أن كشف العلماء الروس أن مثلث برمودا عبارة عن دوامة من الماء تدور باتجاه قاع المحيط يتكون فيها منعطف يدور نفس الدوران، والدليل الأقوى على وجوده تلك القاذفات الأمريكية الخمس التي مرت عليه عام 1945 فاختفت إلى يومنا هذا والتفسير هو شفط مثلث برمودا لها الى قاع المحيط، بالإضافة إلى الطائرة السويسرية التي نجت من الولوج إلى قاع المحيط لمرورها بمحاذاته عام 1972، وحال وصولها إلى الولايات المتحدة وجد ركابها أن ساعاتهم قد تأخرت 10 دقائق بفعل تأثير ذلك المرور بمحاذاة برمودا.
    ونفى العجيري مزاعم بعض علماء الفلك الغربيين بأن عام 2012 سيشهد نهاية الكون، مؤكداً أنها افتراءات على العلم، لأنهم يستندون إلى حدوث تأثر للمغناطيسية الأرضية، وهذا أمر سبق حدوثه عام 2001 بفعل البقع الشمسية التي لها دورة مدتها 11 عاماً، وتتناسب المغناطيسية الأرضية معها طردياً، فيطال ذلك كل طبقات الجو، وتتأثر وسائل المواصلات، مشيراً إلى أن الحديث عن بلوغ يوم القيامة في احد أيام عام 2012 ليس إلا من قبيل الأفلام الأمريكية التشويقية.
    ريادة العرب لعلم الفلك
    وعن دور علماء العرب في علم الفلك قال العجيري: "نحن العرب يرجع إلينا الفضل في تصدير علم الفلك إلى الغرب الذي يقر علماؤه بذلك منذ مئات السنين الى وقتنا هذا، حتى إنهم لم يغيروا أسماء النجوم التي لاتزال تنطق بالعربية.
    وتابع: "لكن ما لبث أن اضمحل علم الفلك لدى العرب باضمحلال دولة الإسلام، متمنياً أن يبدأ علماء العرب عبر بذل الجهود المخلصة في استرداد راية الريادة فيه من جديد، لأنهم أول من أقام مراتبه وأسس قواعده.
    وفرق العجيري بين علمي الفلك والتنجيم، مؤكداً وجود بون شاسع بينهما، وأن الفلك خرج من رحم التنجيم، مشيراً إلى أن التنجيم ليس علماً، فالإنسان القديم لما نظر الى السماء بهرته بجمالها وبهائها، حيث شمس مضيئة، وقمر منير، ونجوم متلألئة، فتوصل إلى حقيقة مفادها أن هذه الأجرام السماوية تحتوى على شؤون الكون، فمجدها وعبدها، وشيد لها الأبراج، ومن هنا بدأ علم التنجيم، موضحاً أنه لما نزلت الأديان السماوية وعرف الإنسان أن لهذا الكون خالقاً ومدبراً، بدأ علم الفلك، وبذلك يكون علم الفلك وليداً لعلم التنجيم وإن كان التنجيم ليس مبنياً على أسس صحيحة بينما علم الفلك له إنجازات كبيرة تفوق التصور.

    مسيرة حافلة

    يُذكر أن عالم الفلك الدكتور صالح العجيري الذي يبلغ من العمر ما يفوق 90 عاماً، حرص منذ صغره على التزود بعلوم الفلك بنهم شديد على يد عدد من المهتمين به، خاصة رئيس مرصد حلوان العتيق المهندس الفلكي الدكتور عبدالحميد سماحة، وفي عام 1973 قام ببناء المركز الفلكي الخاص به بالكويت وزوده بأحدث الأجهزة آنذاك.
    وحصل العجيري عام 1981 على قلادة مجلس التعاون الخليجي لكونه أحسن من خدم في مجال العلم بالكويت، وأقامت الدولة مرصداً فلكياً سُمي باسمه وهو "مرصد العجيري" تكلف مليون دولار، افتتحه أمير البلاد رسمياً عام 1986 تكريماً للعالم الكبير واعترافاً بدوره البارز في سبيل نشر العلم وبناء جيل كبير من العلماء، ويستقبل مرصد العجيري يومياً قرابة 200 طالب وطالبة من طلاب مدارس وزارة التربية، حيث يتلقون محاضرات يومية في علم الفلك، وقد نبغ الكثيرون من رواده من طلاب العلم في الفلك وصاروا من علماء الفلك في الكويت.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 12:20 am