مــــــنــــتـديــات ابــن الــــــجــــــــــــبـزيـــــــــــه

منتديات ابن الجبزيه
يـــرحــب بـــــــــــكـم
سجل معنا واستماع بوقتك

إخباري اجتماعي ثقافي شبابي


    مصطفى ...

    شاطر
    avatar
    م عبدالقادراحمدالجبزي
    المشرف
    المشرف

    عدد المساهمات : 43
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/07/2010

    مصطفى ...

    مُساهمة  م عبدالقادراحمدالجبزي في الثلاثاء يوليو 13, 2010 1:57 am

    مصطفى ...
    انقضت الاقدار .علي براءة روحك الطاهرة..
    صعدت الى بارئها بشموخ الراسيات .. وضبح العاديات .. وخلفت وراءها المجد والخلود..
    بصفرة الفجيعة. وهول المصاب .. تناقلت افواهنا الخبر .. يبكي على فراقك الغيوم والمطر .. حتى الشجر . تبكي مصير البراعم القابعة في الكهف هناك خلف المنحنى .. تشتاق لمسة الهبوب في الربيع.. تنتظر لمس النسيم الحاني .. ودفئ الطلول .. كي تنفتح لتكمل المشوار .. وباسقات النخل تهوي في غمرة الحزن الكبير .. تقبل الرمال .. تجسد الحنين في احشائنا .. للعدل يهتف الضباب .. وتصرخ القباب .. ضاقت بنا السهول والهضاب .. وانزوي خلف جدار الصمت من هول الفجيعة .. في برهة الاسى اعود .. بعنفوان الثائرين.. وصهوة الجياد من جديد ..اردد المشيئة القدر .. واحضن القمر .. اواصل المسير نحو موعد الشروق المنتظر .. بهمة المخذول من غدر القدر .. اقول مكسور الجناح .. في ذمة الله يا فقيدي .. في ذمة الله .. يا مصطفى محمد علي 00
    avatar
    زيادالقاهري
    مديرالمنتدى
    مديرالمنتدى

    عدد المساهمات : 135
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 08/06/2010
    العمر : 30
    الموقع : ziadalkahiri@hotmail.com

    رد: مصطفى ...

    مُساهمة  زيادالقاهري في السبت يوليو 17, 2010 4:30 am


    فقد اختاره الله الى جواره شهيداً نقياً طاهراً عابداً.
    إن القلم ليعجز عما يجول في قلبي وما أريد أن أسطره واكتبه من عبرات والتي لا أستطيع أن أظهرها لعجزي عن ذلك فقد كان رحمه الله الأخ الرحيم والصاحب الوفي والصديق المرابط والذي كان يؤثرنا على نفسه في كل شئ - ولم يسيئ الى أحد أو يحمل ضغينة لأحد.. بل كان الأخ الكريم الوفي، ولايسعنا إلاَّ أن نقول كما قال رسول الله عند وفاة ابنه ابراهيم:«إن العين لتدمع والقلب ليحزن وإنا على فراقك يامصطفى لمحزونون» رحمة الله عليك ياأعز صديق، وعظم الله أجرنا في الفاجعة التي فجعنا بها والى جنة الخلد بإذن الله.


    _________________
    زياد القاهري

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 3:09 am